منتديات زوبعة % only 1
اهلا ومرحبا بك يا زائر في اسره منتديات زوبعة % only 1

نتشرف بدخولك بالمنتدى

وترسم عليه رسمتك ابداعك ، وتفيد وتسفيد بيننا سويا ،

و نرتقى بمنتدانــا الى قمه المنتدايات وتميز والجديد بأستـــمرار



منتديات زوبعة اكبر موقع للمهرجانات الشعبى فى مصر
 
الرئيسيةالرئيسية    التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 بالفيديو.. القبض على (الحمبولي).. والأمن يصفه بـ(بطل من ورق صنعه الإعلام) وزراعات القصب أخرت سقوطه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الصعيدى
عضو جديد
عضو جديد


مساهماتى : 8
تاريخ التسجيل : 23/11/2009
عمرى : 27

مُساهمةموضوع: بالفيديو.. القبض على (الحمبولي).. والأمن يصفه بـ(بطل من ورق صنعه الإعلام) وزراعات القصب أخرت سقوطه   الأحد فبراير 05, 2012 10:51 pm


ياسر الحمبولى الذي يبلغ من العمر 38 عامًا
احمد أبو الحجاج

عمت الأفراح محافظة الأقصر وقراها والمدن المجاورة
لها بعد إلقاء القبض على الرجل الذي أقلق منام الجميع وأصبح كابوسًا
وصداعًا في رأس قوات الشرطة التي كانت تتهم دائمًا بالتقصير في القبض على
هذا المتهم الهارب من سجن قنا عقب ثورة يناير العام الماضي، فقد خرج أهالي
الأقصر مسرعين إلى مديرية أمن الأقصر فرحين مباركين، وانطلقت الزغاريد أمام
المصفحات والمدرعات التي حملت "الحمبولي" من الكرنك حتى مديرية الأمن.









وشارك السياح المقيمين فرحة أهالي الأقصر هناك، وأطلق الرجال في قرى
الأقصر العديد من الأعيرة النارية، وزف الجميع الخبر وتنفسوا الصعداء، حتى
السياح الذين حفظوا اسمه عن ظهر قلب، وأغلقت قوات الأمن الطرق المؤدية إلى
مديرية الأمن لأن المواطنين يريدون أن يقبلوا ويباركوا لمدير الأمن وجميع
من شارك في إسقاط "الحمبولي". وكانت قوات الأمن قد أعلنت قرب القبض عليه
قبل سقوطه بأيام.








وقبل القبض على "ياسر الحمبولي" بأيام قليلة أكد مدير أمن الأقصر اللواء
أحمد أبو ضيف، أنه سيتم القبض على هذا المتهم الهارب في القريب العاجل،
وكان مدير أمن الأقصر يرفض دائمًا تسمية ياسر الحمبولى بـ"خط الصعيد" لأنه
على حد قوله "عيل لاراح ولا جه، غير أن الإعلام هو من صنع منه بطل، وزراعات
القصب التي يصعب اقتحامها هي ما تعطل عملية القبض عليه، لكننا نعرف أين هو
وسيتم القبض عليه قريبًا"، وقال إنه لن يهدأ له بال حتى ينتهي من مهمة
الحمبولي، كما أنه لم يحصل على أجازة لأكثر من 90 يومًا حتى يسقط الحمبولي،
الذي روع المواطنين وكان يسرق السيارات، غير أنه لم يقترب من السياحة في
الأقصر لأنها خط أحمر، وسوف تكون نهايته الشارع الأقصري".








جدير بالذكر، أن ياسر الحمبولي، كان طوال العام الماضي حديث البسطاء
وغيرهم ونعته كثير منهم بالبطل القومي لأنه كان يغدق بحصيلة سرقاته على
الفقراء والمساكين من أهالي قريته (الزينية) شمال الأقصر، ومن أشهر
الروايات حوله أنه "ذهب إلى سيدة فقيرة خلال الصيف الماضي فأحضرت له كوب
ماء ساخن وعندما سألها عن عدم وجود ماء بارد بالمنزل، أجابته بأنه ليس
لديها ثلاجة، فقام على الفور وأمر أفراد من عصابته بأن يحضروا لها كل
الأجهزة الكهربائية التي تحتاجها بما فيها الثلاجة". وظل الحمبولى حديث
الناس في المنازل وعلى المقاهي وفي وسائل المواصلات، الكل تحدث عن عملياته
والبعض يغلفها بثوب البطولة. فهو الذي قالت عنه الروايات أنه يبيع زجاجة
الزيت بثلاثة جنيهات وكيلو السكر بجنيه واحد فقط، وهو أيضًا الذي يحول دون
تعرض أي من سكان قريته للسرقة، وقيل عنه أنه تلقى اتصالات للوساطة من ضباط
كبار يطلبونه للتدخل وإعادة سيارات سرقت من أصدقائهم ومقربين منهم، وقيل
عنه أنه لا يسطو سوى على ممتلكات الأثرياء فقط، ويفرض سطوته وكلمته فوق
كلمة الشرطة حين أرغمهم على الإفراج عن ابنه بعد ساعات من إلقاء القبض
عليه.








وكان الحمبولى يهدد الشرطة بالسياحة ودائمًا ما يقول: "الضربة الجايه في
السياحة"، وهي الجملة التي كلما سمعها رجال الشرطة جعلته يعيد خططه
الأمنية الهادفة لضبط الحمبولي على الفور.








وهكذا تعددت الروايات وتباينت حكايات الرواة حول الحمبولي وعصابته،
وشهدت الأقصر حكايات جديدة حول ياسر الحمبولى الذي يبلغ من العمر 38 عامًا
وتمكن من الهرب من سجن قنا خلال حالة الانفلات الأمني التي صاحبت الأيام
الأولى من ثورة يناير العام الماضي، حيث كان يقضى عقوبة بالحبس 3 سنوات في
قضية سرقة، بعدما قام بسرقة بقرة على خلفية مشاجرة بين عائلته والجيران،
وسجلت ضده عشرات القضايا طوال السنة الماضية، كما حكم عليه بالمؤبد بعد
ارتكابه وأعوانه حادث قتل مفتش مباحث القصير، والسطو أكثر من مرة على مخازن
شركتي المقاولون العرب ومختار إبراهيم وقيامه بسرقة أطنان من الكابلات
النحاسية، وقيامه بالسطو على محطة وقود في وضح النهار داخل سيارة بدون
لوحات وعندما سأله أمين شرطة عن اللوحات أمطره بوابل من الأعيرة النارية
نجا منها بأعجوبة، ونقل مصابًا إلى مستشفى الأقصر.








كما قام ياسر الحمبولي بعملية سطو مسلح داخل منطقة الأشراف أصاب خلالها
شخصين بعدما حاول أهالي القرية التصدي له ولعصابته لاسترداد السيارة
المسروقة من بين يديه وأطلقوا أعيرة كثيفة لم تصب أحدًا منهم. وكان قد تعرض
وأعوانه لضربات أمنية متواصلة قبل عيد الأضحى الماضي أسفرت عن استعادة
بالون طائر وسيارة نقل استولى عليهما من شركة سياحية شرق الأقصر، وثلاث
سيارات استولى عليها أعوانه غرب الأقصر. كما أرغمته ضربات الأمن وحملاته
المتواصلة عليه وعلى أوكار أفراد عصابته إلى تغيير مكان اختبائه من زراعات
الزينية إلى زراعات منطقة شرق السكة الحديد، وإصابته إصابة بالغة في ساقه
وكتفه في كمين نصب له في إحدى الحملات على أوكاره الشهر الماضي. وكان هذا
إنذار بقرب نهايته.








ووصف الحمبولي بأنه "غاوي شهرة" حيث إنه على اتصال دائم بالقنوات
الفضائية والصحف والمجلات وكانت شقيقته دائمًا ما تبادر بنفي كل ما يؤكده
الأمن من مطاردات والقبض على بعض أعوانه وقتل بعضهم، وتشكك في كل ما يقال
عن أخيها. وأطلق الحمبولى كثير من التصريحات الرنانة حتى يكون لها الصدى
الإعلامي منها أنه "لن يقوم بتسليم نفسه إلا للرئيس القادم للبلاد بعد
انتخابه"، ويعلن أحيانًا أنه يريد التوبة على يد أحد المشايخ كما كان يقوم
باستفزاز الشرطة ويعلن أنه ينام في منزله ولا أحد يستطيع إسقاطه. لكن لم
يكن لذلك أثر في ملاحقة الشرطة له ونصب أكمنة حتى قلصت عدد أفراد عصابته
إلى اثنين بعد أن كانوا 34 من خريجي السجون الذين هربوا معه وأخيرًا تم
القبض عليه في شقة أحدهم بالكرنك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بالفيديو.. القبض على (الحمبولي).. والأمن يصفه بـ(بطل من ورق صنعه الإعلام) وزراعات القصب أخرت سقوطه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات زوبعة % only 1 :: اخر الاخبار :: اخبار عامه,صحافه,حوادث,جرائم,قضايا-
انتقل الى: